اجتماع في باريس من أجل “إسقاط النظام” السوداني

دعا “نداء السودان” المعارض لاجتماع الأسبوع المقبل في باريس، بهدف “دعم فرص انتصار الثورة السودانية”.

وتعقد قوى “نداء السودان” اجتماعها في يومي 18-20 مارس لمناقشة القضايا الداخلية للتحالف الذي يقوده الصادق المهدي”، حسب “سودان تربيون”

ورفض تجمع المهنيين السودانيين الذي يتبنى التنسيق لدعوات التظاهر ضد الحكومة المشاركة في الاجتماع، وقالت الأمين العام لنداء السودان مني مناوي، إن إقامة ترتيبات انتقالية وديمقراطية جديدة بديلة لنظام الإنقاذ يتطلب تنسيقا كبيرا بين مكونات المعارضة ايفاءا لما قدمه الشعب طوال ثلاثة الأشهر الماضية”.

وقال نائب رئيس تحالف “نداء السودان” إن اجتماعهم المرتقب “لا علاقة له بالحوار مع النظام الحاكم”.

وأضاف في بيان: “انتهى زمن الحوار، والحوار والتفاوض الوحيد هو الذي يقوم به شعبنا الآن في شوارع المدن والقرى حتى إسقاط النظام”.

وأوضح نائب رئيس التحالف أن قيادة “نداء السودان” ستناقش في اجتماعها المنتظر قضايا دعم الثورة السودانية وتعزيز العمل المشترك من اجل اسقاط النظام، وعقد لقاءات مع أطراف هامة من المجتمع الدولي.

وأصدر تجمع المهنيين السودانيين بيانا شدد فيه على التوافق مع قوى جميع قوى اعلان الحرية والتغيير حول “حول إسقاط النظام وإقامة نظام ديمقراطي” وأوضح ان التنسيق جار “بثقة كاملة” لإعداد المواثيق والترتيبات اللازمة لإكمال هذا الهدف.

ويشهد السودان احتجاجات شبه يومية منذ 19 ديسمبر، تفجرت في بادئ الأمر بسبب زيادات في الأسعار ونقص في السيولة لكن سرعان ما تطورت إلى احتجاجات ضد حكم البشير القائم منذ ثلاثة عقود.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ومن حين لآخر استعملت الذخيرة الحية لتفريق المظاهرات.

ويقول نشطاء في مجال حقوق الإنسان إن ما لا يقل عن 45 قتلوا بينما تقدر الحكومة عدد القتلى بثلاثين بينهم اثنان من أفراد الأمن، واعتقل نشطاء وأفراد من المجتمع المدني وصحفيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *