“حماية طرابلس” تصدر بيانا حول اخر احداث محاور القتال

الرأي الليبية

اصدرت قوة حماية طرابلس  اليوم الإثنين بيانا اوضحت فيه متابعتها لمجريات الأحداث الأخيرة التي تجري في محاور القتال لصد  العصابات الإجرامية.

واكد البيان  على عدم مقدرة حفتر على دخول طرابلس رغم إستعانتة  بمرتزقة روس يقاتلون معه بحسب ماجاء.

وقال البيان (ان القوة تابعت إستمراره – حفتر- في قصف الأهداف الحيوية من مطارات سواء “معتيقة أو مصراته” وآخرها ماحصل يوم الأمس بإستهداف نادي الفروسية لتدريب الأطفال الذي أدى إلى إصابة أربعة أطفال وعامل أجنبي، إضافة إلى موت بعض خيول التدريب). 

وجددت القوة عبر البيان تأييدها إلى بيان المكونات الإدارية ببلدية جنزور، كونها أحدى بلديات طرابلس الكبرى.

كما طالبت البعثة الأممية بإتخاذ موقف محايد وإدانة العدوان بكل صراحة، والإبتعاد عن الألفاظ الفضفاضة التي تخدم الطرف المعتدي.

وباركت القوة تصدي قواتها إلى محاولات الهجوم المتكررة على طرابلس وإلحاق الهزائم بالمجرمين بالمجرمين وقق وصفهم.

وطالبت ايضا تطالب المجلس الرئاسي ولجان الأزمة التي شكلت إلى حلحلة المشاكل التي تواجه المناطق المتضررة وخاصة طرابلس ومناطق الإشتباك، والإبتعاد عن المماطلة والتأجيل في حاجات المواطنين، وخاصة النازحين منهم. 

كما اشارت  الى حيازتها لحقائق سوف تظهرها في وقتها، تدين بحسب وصفها:(ثلة من المجرمين الذين إستغلوا مناصبهم ومكوناتهم القبلية للإستيلاء والنهب الممنهج على مقدرات الشعب الليبي،وعلى رأسها مايحصل في الحقول والمواني النفطية).

بيانا حول الاحداث الاخيرة 

الرأي الليبية

اصدرت قوة حماية طرابلس  اليوم الإثنين بيانا اوضحت فيه متابعتها لمجريات الأحداث الأخيرة التي تجري في محاور القتال لصد  العصابات الإجرامية.

واكد البيان  على عدم مقدرة حفتر على دخول طرابلس رغم إستعانتة  بمرتزقة روس يقاتلون معه بحسب ماجاء.

وقال البيان (ان القوة تابعت إستمراره – حفتر- في قصف الأهداف الحيوية من مطارات سواء “معتيقة أو مصراته” وآخرها ماحصل يوم الأمس بإستهداف نادي الفروسية لتدريب الأطفال الذي أدى إلى إصابة أربعة أطفال وعامل أجنبي، إضافة إلى موت بعض خيول التدريب). 

وجددت القوة عبر البيان تأييدها إلى بيان المكونات الإدارية ببلدية جنزور، كونها أحدى بلديات طرابلس الكبرى.

كما طالبت البعثة الأممية بإتخاذ موقف محايد وإدانة العدوان بكل صراحة، والإبتعاد عن الألفاظ الفضفاضة التي تخدم الطرف المعتدي.

وباركت القوة تصدي قواتها إلى محاولات الهجوم المتكررة على طرابلس وإلحاق الهزائم بالمجرمين بالمجرمين وقق وصفهم.

وطالبت ايضا تطالب المجلس الرئاسي ولجان الأزمة التي شكلت إلى حلحلة المشاكل التي تواجه المناطق المتضررة وخاصة طرابلس ومناطق الإشتباك، والإبتعاد عن المماطلة والتأجيل في حاجات المواطنين، وخاصة النازحين منهم. 

كما اشارت  الى حيازتها لحقائق سوف تظهرها في وقتها، تدين بحسب وصفها:(ثلة من المجرمين الذين إستغلوا مناصبهم ومكوناتهم القبلية للإستيلاء والنهب الممنهج على مقدرات الشعب الليبي،وعلى رأسها مايحصل في الحقول والمواني النفطية).