تعزيز الطاقة الشمسية تحل مشكلة الكهرباء في سوريا

سيتم تعزيز الطاقة في محافظة طرطوس السورية بمساعدة أشعة الشمس.

خلال الحرب، كانت البلاد تفتقر إلى الكهرباء في المنطقة، ودمرت العديد من المحطات، الآن، يتم تثبيت الألواح الشمسية في كل مكان في سوريا: رخيصة وصديقة للبيئة ومنطقية، لأن الشمس فوق الجمهورية العربية تشرق معظم العام.

تم تركيب الألواح الشمسية العملاقة على بعد 20 كم من طرطوس في غضون شهرين فقط. وتأتي الشمس السورية السخية لمساعدة نظام الطاقة الضعيف في البلاد خلال الحرب.

على مساحة ثلاثة هكتارات فقط، تم تركيب أكثر من ستة آلاف لوح شمسي، بعرض متر واحد وارتفاع مترين، لا تنتج كل لوحة من هذه الأجهزة سوى 300 واط من الكهرباء، ولكن كلها معًا، تولد بالفعل 2 ميغاوات.

جميع الكهرباء المتولدة في هذه المحطة تتدفق إلى الشبكة المركزية لمدينة طرطوس. بينما تستهلك المدينة حوالي 250 ميغاوات.

لكن حتى الـ2 ميغاوات التي تنتجهما المحطة يمثلان مساهمة جادة في استعادة نظام الطاقة في المدينة الساحلية. يقول المهندسون إن التصميم بسيط إلى حد ما في التجميع والصيانة.

وقال مهندس محطة توليد الكهرباء إياد خليل لقناة “زفيزدا” الروسية: “هذه الألواح جاءت إلينا من الصين، قمنا بإعداد الموقع، وتركيب معدات الطاقة الشمسية على هياكل خاصة.

ثم، قمنا بإعداد جميع المعدات. قوة كل هذه الألواح كافية لتوفير الكهرباء لخمسمائة منزل. فقط 15 شخصا يعملون هنا. سنبني مثل هذه المحطات في أماكن أخرى. للمحافظة بأكملها”.

ميزة إضافية أخرى هي التكلفة المنخفضة للغاية للكهرباء المنتجة بهذه الطريقة، تشرق الشمس في سوريا طوال 365 يومًا تقريبًا، بالإضافة إلى ذلك، يعد أيضًا مصدرًا صديقًا للبيئة، وهو مهم بشكل خاص لمنطقة منتجع  طرطوس.

وأضاف المهندس: “هذا المشروع صديق للبيئة، لا توجد منتجات حرق، ولا دخان، لا تحتاج إلى أي غاز أو بنزين. نحن فقط بحاجة إلى الشمس، إن الطاقة الكهربائية المولدة في هذه المحطة تذهب إلى شبكة الدولة العامة لمدينة طرطوس “.

وقال المهندس محمود عقل إن مهندسي الطاقة قاموا بتركيب الألواح الشمسية على السطح في مدرسة خاصة في طرطوس، لا يوجد مكان أفضل.

وأشار المهندس: “تحتاج ألواحنا إلى مساحة كبيرة، بحيث تكون هناك دائمًا الشمس، هنا على سطح المدرسة توجد هذه المساحة اللازمة، وقررنا وضعها هناك، هذه الكهرباء تكفي لتزويد المدرسة، ونحن نقدم معظمها لنظام الطاقة العام في المدينة”.

أكثر من ألفي طفل يدرسون في المدرسة، يتم الجمع بين المدرسة وروضة أطفال، ويسبب انقطاع الكهرباء الذي حدث هنا كل يوم الكثير من الإزعاج، يحتاج الأطفال للطهي، ويجب أن يكون هناك إضاءة جيدة في الفصول الدراسية.

وقالت مدرسة الصفوف الابتدائية رنين مشطاوي: “لقد ساعدنا هذا المشروع كثيرًا، في السابق، كنا نشعر في كثير من الأحيان بنقص الكهرباء، في كثير من الأحيان يتم قطع الكهرباء، ولدينا أطفال، كثيرون صغار السن، إنهم بحاجة إلى الماء الساخن، لقد نسينا انقطاع الكهرباء الآن”.

قبل الحرب، كانت سوريا تنتج ما يقرب من 29.5 مليار كيلووات من الكهرباء وكانت في المرتبة 64 في العالم، بعد أن دمر الإرهابيون ونهبوا عددًا كبيرًا من محطات الطاقة في جميع أنحاء البلاد، يصعب حساب الخسائر، وفي الوقت نفسه، تتطور الأعمال التجارية الصغيرة بسرعة في البلاد، وتفتح المؤسسات الخاصة كل يوم تقريبًا، كما أن استهلاك الكهرباء ينمو أيضًا، بناء محطات الطاقة الشمسية منخفضة التكلفة لهذا البلد هو واحد من الأولويات.

على بعد أمتار قليلة من المحطة الحالية، تم بالفعل وضع منصة لتركيب الألواح الشمسية الجديدة، ووفقا لإدارة الشركة، إنهم يريدون أولاً تغطية كامل أراضي محافظة طرطوس بمثل هذه المحطات، ومن ثم الوصول إلى مستوى البلد بأكمله.

طرابلس عاصمة السياحة العربية ٢٠٢٠

خاص/الرأي الليبية

ناقشت اللجنة المشكلة لتهيئة طرابلس عاصمة السياحية العربية 2020 مع أمين عام ديوان رئاسة الوزراء ورئيس الهيئة العامة للسياحة ورئيس الهيئة العامة للثقافة المشاكل التي تواجه عمل اللجنة .


الاجتماع الذي عقد بمقر مجلس التخطيط العام حضره ورئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة ووكيل وزارة الداخلية ورئيس مجلس التخطيط الوطني رئيس جهاز الشرطة السياحية وحماية الاثار بالإضافة إلى ورئيس مصلحة الآثار ومدير الشؤون الإدارية بوزارة المالية تم خلاله الاتفاق على ضرورة إعداد خطة عمل تخدم هذا المشروع حسب تخصص كل جهة