جائزة الشيخ الطاهر الزاوي للشعر الفصيح.

احتفاءً باليوم العالمي للشعر، أقيمت صباح الخميس الماضي  21 مارس 2019 احتفالية جائزة الشيخ الطاهر الزاوي للشعر الفصيح، تحت شعار (الشعر ديوان العرب)، الدورة الأولى “دورة الشاعر أحمد بن حسين البهلول”، في قاعة فندق المهاري، برعاية الهيئة العامة للثقافة، وتنظيم مؤسسة الشيخ الطاهر الزاوي الخيرية، بحضور السيد حسن أونيس رئيس الهيئة العامة للثقافة، السيد سالم عبدالسلام رئيس مؤسسة الطاهر الزاوي الخيرية وعدد من الشعراء المميزين والمشاركين في هذه الدورة ولفيف من المهتمين بالشعر.

استهلت الاحتفالية بآيات من الذكر الحكيم والنشيد الوطني، ثم تليت الكلمات التي بدأت بكلمة اللجنة المنظمة وكلمة لجنة التحكيم.

في كلمته أكد السيد حسن أونيس رئيس الهيئة العامة للثقافة:  إن  الاحتفال باليوم العالمي للشعر هو تأكيد على تمسكنا بقيمنا  وثراتنا وتاريخنا، ويعتبر  الشعر إبراز للهوية، والذكرى الثقافية في وطننا، وأضاف أن استذكار  قيمة  الشعر في حياتنا  ودوره  المهم في الدعوة إلى التسامح والحوار والأمل والتفاؤل  بين أبناء الوطن.

وعبر عن جائزة الطاهر الزاوي للشعر؛ بأنها تظاهرة ثقافية تترجم جهود القيمين عليها، كما تشكل المشاركات التي تقدم بها الشعراء مظهرا من مظاهر الإبداع.

كما أكد على أن الهيئة العامة للثقافة  تحرص على تشجيع الإبداع  ورعايته،  وتعمل على دعم كل الفاعليات  الثقافية.

وأكد السيد سالم عبد السلام رئيس مؤسسة الطاهر الزاوي الخيرية؛ أن المؤسسة تهتم بالحركة الأدبية  في ليبيا تشجيعا للشعراء المبدعين وإبراز المواهب الناشئة.

وأضاف؛ أن هذه الجائزة تأتي دعمًا للحركة الثقافية الأدبية في بلادنا، من خلال إذكاء جذوة التنافس الشريف بين أبنائها، وشحذ همم وقرائح الشعراء والشواعر بين شبابنا، وتهدف إلى جمع شتات الوطن تحت مظلة الشعر.

وأختتم  كلمته؛ إننا نصبوا من خلال إطلاق هذه الجائزة في هذا المهرجان،  الذي يتزامن مع اليوم العالمي للشعر، أن نؤكد أن الشعر العربي الفصيح لازال في صدارة المشهد الأدبي.

واختتمت الاحتفالية بإلقاء الشعراء المشاركين قصائدهم لاختيار أفضل خمس قصائد .

اختتمت الاحتفالية بتكريم المشاركين الفائزين بجوائز مالية حسب التراتيب التالية؛

الترتيب الأول تحصلت عليه الشاعرة فاطمة الزهراء مفتاح العموم بجائزة مالية قدرها عشرة آلاف دينار، بينما كان في الترتيب الثاني الشاعر هود عبدالكريم الاماني بجائزة مالية سبعة آلاف دينار، وتحصل الشاعر أحمد علي الفاخري على مبلغ مالي قدره أربعة آلاف دينار جائزة الترتيب الثالث، وكان الشاعر محمود إدريس العوامي في الترتيب الرابع بجائزة قدرها ألفين دينار، والترتيب الخامس من نصيب الشاعر نوري عبدالله الفايد بجائزة تقدر بألف دينار

وفي نهاية الحفل تم توزيع شهادات تكريم لكل من ساهم في إنجاح فاعليات هذه الجائزة.